الأربعاء ,23 أغسطس 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / مختارات الصحافة / العدالة الاجتماعية ومقاطعة الانهزامية .. مفاتيح نهضة اليسار المغربي
gauche_720087254[1]

العدالة الاجتماعية ومقاطعة الانهزامية .. مفاتيح نهضة اليسار المغربي

منذ مشاركة حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في حكومة التناوب التوافقي، سنة 1998، وانتهاء مشاركته باعتزال عبد الرحمان اليوسفي، كاتبه الأوّل آنذاك، السياسة، بعْدَ تعيين التكنوقراطي إدريس جطو وزيراً أوّل، سنة 2002، أوْ ما سمّاه الاتحاديون يومئذ بـ”الخروج عن المنهجية الديمقراطية”؛ بدأ اليسار المغربي يتراجع، ولم يتوقّف هذا التراجع مع مرور السنوات، بل ازدادَ حدّة.

قبْل الانتخابات التشريعية الأخيرة، التي جرتْ يوم 7 أكتوبر الجاري، عادَ الحديث عن احتمال استرجاع اليسار المغربي لعافيته، ولو تدريجيا؛ لكنَّ النتائج التي أسفرتْ عنها الانتخابات، سواء بالنسبة إلى فيدرالية اليسار الديمقراطي المكونة من حزب الاشتراكي الموحّد وحزب الطليعة الديمقراطي والمؤتمر الوطني الاتحادي أوْ بالنسبة إلى باقي الأحزاب المحسوبة اليسار عموما، بيّنت أنَّ عودة اليسار إلى “عِزّ مجْده ليست بالأمر الهيّن”.

فالاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية استمرَّ في مُنحدر التراجع، بفقدانه 18 مقعدا في مجلس النواب، أيْ ما يقارب نصف عدد المقاعد التي كانَت بحوزته في الولاية التشريعية السابقة (38 مقعدا). كما فقد حزب التقدم والاشتراكية بدوره ستة مقاعد، إذ لم يفُزْ سوى بـ12 مقعدا، أمّا فيدرالية اليسار الديمقراطي فلمْ تفُزْ سوى بمقعديْن برلمانيين…

هسبريس – محمد الراجي

 

عن الاشتراكي الموحد الدار البيضاء

شاهد أيضاً

cc77cd35c13a12220e6cc0deb9f0970787f737e8

الاشتراكي الموحد: الانتخابات فرصة لمواجهة “الإفساد السياسي” ومحاسبة حكومة “بنكيران”

اعتبر الحزب الاشتراكي الموحد، في بيان مجلسه الوطني الذي انعقد بمدينة الدار البيضاء، يوم السبت …