الأربعاء ,18 أكتوبر 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / رأي / لماذا نطالب في الاشتراكي الموحد بملكية برلمانية ؟
15403796_355635734805577_3982796063996120823_o

لماذا نطالب في الاشتراكي الموحد بملكية برلمانية ؟

بالنسبة لنا، لا يمكن أن تتطور بلادنا، الاّ في إطار دولة ديموقراطية حقيقية. أي دولة المؤسسات، دولة الحق والقانون، دولة يعرف كل واحد فيها ماله وما عليه، وتسهل فيها المحاسبة. و هذا غير ممكن في الوضع الحالي، نظرا لوجود السلطة بيد شخص واحد.

شخص يتحكم في السياسي، الديني، والاقتصادي، ولا يتعرض للمحاسبة، لأن الدساتير دائما ما تفصَّل بشكل يحميه. في السابق، عندما كنت تتعرض لهذا الشخص، أي رئيس الدولة، كنت تحاكم بالمس بالمقدسات، واليوم، وفي ظل الدستور الحالي، تحاكم بتهمة الاخلال بالاحترام الواجب للملك. وهنا تأتي معركتنا الأساسية المتمثلة في المطالبة بدستور حقيقي. دستور يحمل تغييرات على مستوى الجوهر وليس على مستوى الشكل. دستور يفصل بين السلط ويحدد الصلاحيات. دستور يمكن الشعب من حكم نفسه من خلال مؤسساته المنتخبة.

فمن غير المعقول أن تأتي حكومة من “صناديق الاقتراع” في إطار برنامج تعاقدي مع الشعب، ثم يأتي رئيس الحكومة  ويبدأ في تطبيق برنامج آخر يقول: إنه برنامج الملك، أو أنه لا يستطيع تطبيق البرنامج المتفق عليه مع من أعطوه ثقتهم، بسبب معيقات أو عراقيل تضعها أمامه ما يسميها تارة بحكومة الظل وتارة بالتماسيح. مبررات واهية، يبرر بها فشله في إطار اللادولة. ويجد الآذان المصغية المتقبلة لها نظرا لتغليفها بخطاب ديني.

ونظرية العقد الاجتماعي ترى بأنه لا يجوز الجمع بين ما هو سياسي وما هو ديني في التنظيم السياسي. والسلطة حسب “تودروف” تنبع من الشعب ومن الحق العام ومن المصلحة. ويقول اسبينوزا : “إذا اكتفى الشعب بأن يوعد بالطاعة فقد تلاشى كيانه، وأضاع صفته كونه شعبا”، وحسبه دائما: “فالمجتمع الذي يبنى على القوانين وعلى قوة قادرة على حفظه يسمى الدولة، ويسمى الأشخاص الذين يعيشون في حمايته، المواطنون”. من هنا كله، اصرارنا على بناء دولة الحق والمؤسسات، دولة المواطنة، دولة تحكم بالقوانين وليس بالأفراد.

وهذا لن يتأتى الا بملكية برلمانية  حقيقية. ملكية صحيحة حسب التعبير الأرسطي. ملكية كماهي متعارف عليها في الانظمة الديموقراطية التي تحترم (مواطنيها) ولا تعاملهم كرعايا.

عبد الحق بلقايد

Posted by | View Post | View Group

عن الاشتراكي الموحد الدار البيضاء

شاهد أيضاً

16473305_1375495965804623_993610766517258500_n

اعتكاف بنكيران عنوان الإحباط أم رسالة إبتزاز!

بعد أن تخلى مرغما على ضم حزب الإستقلال إلى تحالفه الحكومي و بعد بلاغ ”انتهى …