الأحد ,23 سبتمبر 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / بيان بمناسبة الذكرى السابعة لحركة 20 فبراير
unnamed-4-7

بيان بمناسبة الذكرى السابعة لحركة 20 فبراير

تقديرا من الحزب الاشتراكي الموحد للدور التاريخي الذي لعبته حركة 20 فبراير المجيدة في تاريخ مغربنا الحديث فإنه  يسجل ما يلي:

  • اعتزازه الكبير بالذكرى السابعة لهذه الحركة التي ميزت تاريخنا واعتبرت محطة فارقة بين زمنين، وأتاحت  – بنفسها الشبابي الحي – للمغرب والمغاربة إمكانية الأمل في التغيير الشامل المنشود المبني أساسا على الخيار الديمقراطي الحق بما يضمنه من محاربة الفساد وإقرار دولة الحق والقانون الضامنةللحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية لكافة المواطنات والمواطنين؛
  • اعتقاده الراسخ بأن الحركة  خلقت هزة سياسية كبرى في المغرب، وصلت ارتداداتها إلى العديد من المؤسسات والأبنية الحزبية والجمعوية والإعلامية والرسمية، وصنعت الحدث، ودفعت الكثيرين إلى إعادة البحث عن مخارج جديدة للوضع السياسي وإلى مراجعة تصوراتهم عن الشباب المغربي وعلاقته بالسياسة وعن مقولات العزوف وموت السياسة. وتَوَفَّرَ نشطاء الحركة على قدر كبير من المهارة والإبداع النضالي في الشارع، وساهمت أنشطتهم في توسيع دائرة التسييس والوعي بشرعية الاحتجاج، وإسقاط بعض المحرمات، وهدم جدار الصمت والخوف، ومحاكمة لغة الخشب، والانتباه إلى أهمية المسألة الدستورية، وعلاقة السلطة بالمال، ودور الأجهزة الاستخباراتية. وحَرَّرَتِ الحركة العديد من الطاقات وأعادت الاعتبار لدور الفن في حلبة الصراع من أجل التغيير؛
  • تأكيده على أن الالتفاف الذي مارسه الحكم سواء بإدخال تعديلات دستورية ما لبثت أن تحولت تحت عمليات النزيف والتحلل المستمرة إلى تعديلات للتفاخر والاستئناس والانتقاء عند الحاجة، أو باتخاذ اجراءات جزئية ، أو بالتراجع وإغلاق كافة الأقواس التي فتحتها الحركة ، لن ينفع في كبح حركية التاريخ . و أن نفس 20 فبراير ما زال مستمرا وسيبقى مستمرا ما دامت الديمقراطية لم تتحقق وما دامت الملكية البرلمانية لم تتبلور على الأرض ؛
  • اعتباره أن ما حققته حركة 20 فبراير  في جوهر العلاقات السياسية  بين الدولة والمجتمع كبير وعميق  وفي مقدمته  أن جدران الخوف والتخويف قد انهارت،  وأن أصوات الشعب المطالبة بحقوقها مافتئت ترتفع ، علما أن كافة الحكومات التي تأسست بعد حركة  20 فبراير  – وهي بريئة منها  – لم ترق أبدا إلى تطلعاتها . كما أن توالد الحراكات الشعبية دليل على أن الوعي يتنامى و أن منسوب العجز في تقديم الخدمات الاجتماعية ما زال كبيرا ؛
  • إن الحزب الإشتراكي الموحد الذي ساهم في احتضان الحركة وعززها بمناضلاته ومناضلية يؤمن  بأن طاقة الشباب قادرة – كما كانت دوما – على  شحن بطاريات المجتمع بالقوة الدافعة نحو النضالات الكفيلة بتعديل ميزان القوى في كل وقت . وبالتالي يدعو إلى العناية بالطاقات الشابة وإنصافها في مختلف المجالات واستمرار النضال على كافة الواجهات ومد الجسور وبناء الثقة لخلق الشروط الكفيلة بجعل التغيير ممكنا و القطع مع إهدار الفرص؛

يلح بالمناسبة على :

  • الاستجابة الفورية للمطالب العادلة  للحراكات الشعبية المستمرة على امتداد الوطن ؛
  • الاستجابة للمطلب الشعبي الوطني المتمثل في إطلاق سراح كافة معتقلي الحراكات الشعبية المختلفة وفي مقدمتهم معتقلي حراك الريف وتوقيف كافة المتابعات والمضايقات والمحاكمات ذات الصلة بالحراكات الشعبية في ربوع الوطن ؛
  • دعوة القوى اليسارية المناضلة إلى توحيد صفوفها وإبداع الصيغ الكفيلة بالحفاظ على النفس النضالي للحراك الشعبي حتى تتحقق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والديمقراطية.

الدار البيضاء 20 فبراير 2018

المكتب السياسي

 

Posted by | View Post | View Group

شاهد أيضاً

32643472_594468637588951_5548010874892976128_n

لقاء بين فيدرالية اليسار الديمقراطي ومجموعة من السفراء المعتمدين بالمغرب – أحمد السباعي

الاثنين 14 ماي 2018 انعقد لقاء فيدرالية اليسار الديمقراطي مع السفراء المعتمدين بالمغرب بحضور ما …